الرباط عاصمة الأنوار تَحْتَفي بالملحون والشكوري

الرباط /اليوم 7  :متابعة :إيمان الونطدي

تخليدا لذكرى عيد العرش وبدعم من وزارة الشباب والثقافة والتواصل وبشراكة مع المديرية الجهوية للرباط سلا القنيطرة- قطاع الثقافة، تنظم جمعية الأهلة المغربية للإنشاد وإحياء التراث فعاليات الدورة الأولى للمهرجان الوطني لفنيْ الملحون والشكوري وذلك أيام 20 و21- 22- 23 يوليوز 2023، دورة الفنان أحمد بيرو الرباطي.تحت شعار “الرباط عاصمة الأنوار تحتفي بالملحون والشكوري”
وتتميز فقرات البرنامج بالتنوع والغنى بمشاركة منشدين وعازفين، وتنظيم ندوة وطنية علمية في موضوع فن الملحون بين التفرد والتجدد بمشاركة باحثين في التراث المغربي في فن الملحون، وتوقيع دواوين ومسابقات وفقرة تكريم عاشقيْ الملحون والتراث المغربي الأستاذين نور الدين دينيا ومحمد العلوي وشهادة في حق المحتفى بهما،للشاعرة والاعلامية إيمان الونطدي.

وعلى هامش المهرجان سيتم تنظيم معرض للكتب والمراجع والدواوين الخاصة بتراث الملحون من طرف مكتبة الألفية بالرباط فيما عروض المسابقات الخاصة بالمنشدات والمنشدين في فني الملحون والشكوري بقاعة با حنيني بالرباط.
لجنة تحكيم مسابقة المهرجان تضم عددا من الأسماء الوازنة وأيضا إدارة المهرجان.
وعلى هامش المهرجان الوطني للملحون والشكوري، وستشارك جمعية الأهلة المغربية للإنشاد وإحياء التراث في فعاليات المهرجان الذي ينظمه مجلس مقاطعة اليوسفية بالرباط مساء الجمعة 28 يوليوز 2023 وفي فعاليات ربيع أكدال في دورته 16 الذي ينظمه مجلس مقاطعة أكدال الرياض مساء السبت 29 يوليوز 2023.
وشكلت الندوة الصحفية التي نظمتها إدارة المهرجان يوم الثلاثاء 18 يوليوز 2023 بمقر النقابة الوطنية للصحافة المغربية، حيث قدمت جمعية الأهلة المغربية للإنشاد وإحياء التراث برنامج الدورة الاولى وأهم الفقرات.
وقال محمد همراس مدير المهرجان الوطني لفني الملحون والشكوري ” إنه حدث ثقافي هام يعكس التراث المغربي الغني بتنوعه والعريق لنوعين فنيين ينقلان المعيش اليومي،” وأردف قائلا ” إنها مناسبة سانحة لعرض شيوخ هذه الفنون من مختلف ربوع المغرب”، وسةاستعرض تقديم ديوان زجلي جديد وتكريم فناني الملحون والشكوري والمسابقة وعدد من الأنشطة الفنية والثقافية النوعية.
من جهتها مليكة بنضهر المديرة الفنية للمهرجان اعتبرت في تصريح ل “اليوم7”  أن هذين الاختبارين ( الملحون والشكوري) استراتيجيان فالملحون ديوان المغاربة حيث تعرض لانتكاسات والتركيز على الفن الاندلسي والشكوري تعرض لما هو أكثر فهو في طي الإندثار رغم عراقته باعتباره تراثا أصيلا في أي مدينة تضم في فضاءاتها ملاح .

وختمت بنضهر قولها “من أهم أهداف المهرجان إزالة الغبار عن فنين لم يأخذا حقهما في مجال الإحتفاء “.

 


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...