تسعة أحزاب ببلدية القنيطرة تعَري توقيف أحد نواب الرئيس لحكم قضائي صدر لصالح الجماعة وضد أحد المكترين لنادي” الفروسية” وتكشف تفاصيل اختلالات واقعتي التعمير و”المازوط” وتطالب بتفعيل قرارات العزل لدى المحاكم الإدارية المختصة

مهزلة “نادي الفروسية” تسائل تدبيرنائب الرئيس

بدل تحصين موارد الجماعة والترافع عن مصالحها وحماية ممتلكاتها ،وهو فعل يصنف بل يدخل في إطار هدر المال العام.

القنيطرة : اليوم السابع

وجهت تسعة أحزاب  ببلدية القنيطرة رسالة الى عامل إقليم القنيطرة بشأن ملتمس قصد اتخاذ المتعين بخصوص الاختلالات المتكررة التي يعرفها المجلس الجماعي القنيطرة.

وعددت الرسالة ماسمته  ممارسات تهدد التدبير الإداري والمالي  بالإضافة الى السلوكيات المنحرفة لبعض المستشارين من خارج تركيبة المجلس.

ومن ضمن الاختلالات ضبط مستشاران يستفيدان من دون وجه حق من المحروقات  .

والإقرار من لدن أحد نواب الرئيس بتوقيف حكم قضائي صدر لصالح الجماعة وضد أحد المكترين لنادي الفروسية ضاربا من خلاله كل الأعراف والقوانين الجاري بها العمل في تدبير المالية الجماعية وتحصين وتعبئة مواردها والترافع عن مصالحها وحماية ممتلكاتها ،وهو فعل يصنف بل يدخل في إطار هدر المال العام.

واستعرضت ذات الرسالة التي توصل “اليوم السابع” بنسخة منها، واقعة التعمير الأولى والثانية “أنظر نص الملتمس رفقته”

واعتبرت الشكاية أن  الممارسات الحالية كسبب للتسيب الواضح في تدبير مختلف القطاعات الجماعية الإدارية والمالية .

ودعت  الفعاليات نفسها،الى تطبيق القانون انسجاما والفعل المرتكب والإقرار بوقف نزيف ما سمته “الفساد الإداري والمالي”بعرضه على أنظار المحاكم الإدارية المختصة.

 

 


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...